الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

ابنة حواء

أحببت نساءا ونساء
شقراء كانت أو سمراء
الأولي كانت عصماء
وتحيط الشعر بمسوح ورداء
قالت لي أنت مليك الأحياء
أنت حبيبي ورفيقي في دنيا الغرباء
صدقت عيون وشفاه تتحدث كذب ورياء
وتخلت عني العصماء
***********
الأخري كانت غيداء
ممتلئة كبر وإباء
أحببت عيونها بجلاء
وحلمت بنجمها يسطع كل مساء
فصعدت إلي أعلي سماء
أنتظر رضاء الغيداء
**********
وفتاة أخري من الأمراء
تتهادي كغزالة شقراء
وتفجر ينابيع الأنثي بجلاء
وحلمت بنسب العظماء
فوقعت ألملم أشلاء
**********
وسمعت الحب ينادي أعلي نداء
هذي المعشوقة السمراء
مخلوقة من أجلك بإباء
فغرقنا في بحر الاراء
نتصارع في حب وعداء
عقلها ممتلىء بغباء
فأضاعت صدا كل نداء
إني أقسم يا شهداء
ملعونة ابنة حواء
خالد غنيم

هناك 6 تعليقات:

هيثم الكاشف يقول...

جميله و أجمد مقطع كان مقطع حب الأميره
و الخاتمه رائعه :)

Charisma Queen يقول...

يااااه هوه ده اللي عايزه ااقوله بردو بس علي ادم :)

قلم ومشرط يقول...

to queen
i promise the next poem hatkon 3la all men

Taweel ashawq يقول...

له يا دكتور.... مالهم البنات؟؟!! انت ظالمهم هيك

صدقني التجارب هاي كلها بتعود لاساس غير صحيح؟؟!!
ولا هم بينجوزوا ازاي

المرأة والرجل في الحياة اروع ثنائي متكامل ومنتج لو اتبنى على اساس سليم

islam bo labib يقول...

ايه يا واد الحلاوه دي يا واد

شكلك فاهم يا نصه

Princess_Marwa يقول...

أحببت نساء و نساء ..
فهل حقاً تعرف النساء ؟!!
أحببت السمراء
و العصماء
و بنت الأمراء
و كأن الحب مسرحاً نعرض فيه اّخر الأزياء
نحيا و نموت بحثاً عن الحب
و أنت تدعي انك مراراً أحببت
يا رجل .. كلماتك عمياء ..
إن كنت حقاً احببت
فأنا حواء
أنا الشقراء و السمراء
أنا الغيداء و بنت الأمراء
أنا الكبر و الإباء
لا أشبه النساء .. و لن تشبهني النساء
فكيف أراك..
و أنت لم تعرفني كل النساء !!!!

فيا ويل كل من التقيت بهم
هن الشهداء
أحببت حالة عشق و لعنت ابنة حواء !!
و يا ليتك تعلمت الحب
أو حتي كتبت للمراّة ..
قصيدة اعتذار
أو قصيدة رثاء .. !!