الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

بنات!

حين تدرك يا أخي أن بهذه الدنيا الكثير من بنات حواء!
ويطؤ عقلك دنيا مملكة البنات

ستلقى ،،،، وتلاقي الكثير
ستبهرك الجميلات ، من أول نظرة
وتخطفك الساحرات ، دون همسة
وتأسرك الأميرات ، بأقل من لحظة

فإليك النصيحة ممن زار المكان !
أكثر من مرة

لا يخدعنك حديث الرقة والخفة
بل اسأل فقط عن ذات العفة
فليس هكذا يظفرن بالواحد منا.......

وليست الأنوثة بتقصير الثياب
ولا كان قدر البنت بغزل الشباب

فلا تغرنك صبية لكثرة الخطاب،
وابحث عمن تصون بيت رجلها إن غاب

عمن تربي عيالك على السنة والكتاب
وإن كنت خاطبًا فابحث عن الحياء....عن الحجاب..

ابحث عمن ستضحي من أجلها
بكل الموجود
وحين تراها ، تجد الضلع المفقود

عمن ستكون بسمتها المبتغى
وتهون لها كل المنى
وان حادثتها
نسيتَ الكون بما حوى

ابحث عمن إذا أسعدتكَ
وجدت هي سعادتها
وإن أغضبتكَ
غضِبَت على شفتيها!
وعرفت من عينيك
أنك مسامحها

اختر ، من إذا تبسمت لك
أخذت روحك من دنياك
وأضاء وجهك ،
وهامت بها عيناك

كلا ، ليست جميلة الجميلات
أو كانت ملكة الحسناوات
لكنها ، تختلف عن الأخريات
لأنك اخترتها ، من بين كل البنات
وهي من سَتبكيك حين الممات

أما السفور....القصور ،
النقود...والخدود
العائلات ، وحتى الشهادات
فكلها ، اعذرني :
تفــاهــــات!
إذا ما قورنت بأدب الفتاة
وإذا وجدت بنت التقاة
خذها واترك الباقيات
فالكل في ظلمات
إلا المؤمنين
ومن عملوا الصالحات

فاتبع..كلام خير المرسلين
واظفر يا أخي..بذات الدين

معتز



الاثنين، 22 سبتمبر، 2008

أميرة الشط

أميرة الشط الجميلة الساهمة **** ترنو بنظرة عينها متكلمة
عظمت قصائد من رموش هائمة **** بالدمع مغروقة جفون الحاكمة
أسرت قلوب الشعب بحسن جمالها **** وقسي الحبيب علي فؤاد الفاتنة
××××××××
وعلت مياه النيل ثائرة لها **** ولحبها المكبوت بين ضلوعها
غامت سماء العشق للحب الذي**** ذل الأميرة وأضاع حياتها
ملعونة تلك النفوس القاسية **** ويا رحمتاه علي ليالي سهدها
××××××××
عاشت وفية عشقها متفردة **** وبكت أسيرة حبها مستعصمة
وبجذوة من نار تبكي قلوينا **** لوعة فراق أميرة متبسمة
يا خالق الحب غفرانك لها **** ماتت شهيدة حبها متألمة
خالد غنيم

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

سبحان الله


سبحان الله
مولد طفل برأسين في تايلند
خالد

الأحد، 14 سبتمبر، 2008

راقبني!



هأنتذا ثانية...لم تمل من مراقبتي
بمنظارك الحديث....وخوذتك الحربية...وأصابعك المرتعدة على الزناد
تراقبني في حذر ، وأنا احفظ آياتي وأحاديثي
وانت تجهز العتاد
منذ زمن وأنت تراقب وتراقب
وانا ادرس احكام العقيدة والجهاد
واقرأ تاريخا أسود
لأعداء احرقوا حتى الرماد
فلتراقب كما تشاء ولتحذر
فقريبا.......
سنلتقي
معتز
الصورة مأخوذة من احدى المدارس الدينية في باكستان

الجمعة، 12 سبتمبر، 2008

مملة!

كجندي تمشي في رتابة
ترتدي وشاح الكآبة
ترفض الابتسام في صلابة
وتلقي نفس التحية
لا تنتظر الإجابة

عيناها كما هما
جميلتان...متعبتان
تقولان أشياء
سكتت عنها الشفتان

سألتها عن الإجازة ، والدراسة
عن السفر والنزهات
وبقية الموضوعات
وفي كل المرات
تنظر إلى مفاتيحها والكتاب
وأتلقى انا نفس الجواب

لا تلحظ غضبي ونظراتي
أو ما اعتمل في كلماتي
وتسأل في سذاجة: ماذا هناك؟
فأخبرها أن لاشيء..في برود
وأطرد من ذهني فكرة الورود

كم أنت مملة يا عزيزتي!

ماذا يمكن أن تهدي لساعة حائطك؟
أمكافأة على دقة الثواني
أم الإزعاج الدائم في غرفتك؟


تقول أنها طفلة شقية
بل وأنها..
مجنونة عبقرية
ومن يجن سواي
أيتها المملة العبقرية


نفس العبارات الأنثوية
عن غباء الشرقية
وجنون العبقرية

نفس الحديث عن جزر وهمية
وأرض خيالية
ورأي الأغلبية
وجنون الأقلية

بنفس النظرات الحالمة
والشفاه الباسمة
والكلمات الواجمة

ثابتة كتمثال
جميلة كاحلام الخيال
صامتة كالجدار
رقيقة كنسيم البحار

بملء فيها تضحك ، وتلفت الأنظار
وتطلب مني ألا أغار
ثم تكتب أحاسيسها
على هيئة أشعار
وفي حزم
تمنعني من الاستفسار
تظن أن قصائدها
تغنينا عن أي حوار...

غموض غريب بلا معنى
وصمت أنثوي يجمعنا
تتكلمين فلا أفهم
وتفهمين فلا أعلم

أما آن لك يا عزيزتي
أن تمارسي بعض الصراحة؟
أم انها عندكم
ليست مباحة؟

تريدين جنونا؟؟
ما رأيك يا سيدة الأميرات
أن نتمشى اليوم على شط الفرات
ولا نبالي بحروب أو غزاة

أو نرقص تحت أمطار الشتاء
رقصة الأطفال الأشقياء
ونصاب بالبرد بلا عناء

أتسمين هذا جنونا؟
تريدين جنونا؟
ما رأيك بلعبة جديدة
تسمى تحدي الملل
فأنا بصراحة شديدة
أخشى فقدان الأمل

ما رأيك أن نتكلم الليلة
ونحطم الحواجز والسدود
دون أي قيود
دون ملل أو التواء
فأقولها لك بلا رياء
حقا..
جميلة انت هذا المساء
أتقبلين مني باقة ورود؟

لم لا تكتفي عيناك بالنظرات
واتركي للسانك نطق الكلمات
يقولون يا أميرتي أن الحب
مفيد ......للمملات!

معتز